Talks هانز روزلنج يعرض أفضل احصائيات ستشاهدها في حياتك
لم تر من قبل بيانات تم عرضها بهذا الشكل من قبل. بجديّة وحماس مذيع المباريات، يقوم خبير الإحصائيات هانز روزلنج بكشف الخرافات حول ما يسمى" بالعالم النامي."

منذ 10 سنوات، استلمت مهمة تدريس التطوير العالمي لطلاب سويديين في مرحلة ما قبل التخرج. وكان ذلك بعد أن قضيت حوالي 20 عامًا مع المؤسسات الإفريقية لدراسة الجوع في إفريقيا ولذلك فكان من المفترض أن أكون ملماً بأمور بسيطة عن العالم وبدأت بجامعتنا الطبية، معهد كارولينسكا دورة دراسية للطلاب في مرحلة ما قبل التخرج تسمى "الصحة العالمية". ولكن عندما تحصل على الفرصة، تصبح عصبيًا بعض الشيء. لقد اعتقدت أن هؤلاء الطلاب القادمين إلينا قد حصلواعلى أعلى الدرجات التي يمكن أن تحصل عليها في نظام الكليات السويدية – ولذلك فربما هم يعرفون كل شيء سأقوم بتدريسه لهم. وقمت بإختبار تقييم أولي عندما أتوا وكانت أحد الأسئلة التي تعلمت منها كثيرًا "أي دولة فيها أعلى نسبة وفيات للأطفال من هذه الأزواج الخمسة؟"

ووضعتهم مع بعض، بحيث كان في كل زوج من الدول دولة بها ضعف نسبة وفيات الأطفال مقارنة بالدولة الأخرى. وهذا يعني أن هناك فرق كبير لا يدع مجالاً للشك في البيانات لن أضعكم في امتحان هنا، ولكنها تركيا هي الأعلى في نسبة وفيات للأطفال، و بولندا وروسيا وباكستان وجنوب إفريقيا وكانت هذه هي نتائج الطلاب السويديين. لقد فعلتها لكي أحصل على فترة الثقة، والتي كانت محددة للغاية، وشعرت بالسعادة بالطبع: الإجابة الصحيحة بنسبة 1.8 من بين كل خمسة. وهذا يعني أن هناك حاجة إلى أستاذ في الصحة الدولية-- وللدورة التي أدرسها

وفي ليلة متأخرة، كنت أكتب التقرير وأدركت بالفعل اكتشافي. لقد أوضحت أن ما يعرفه أوائل الطلاب السويديين عن إحصائيات العالم أقل بكثير مما يعرفه الشمبانزي (ضحك) لأن الشمبانزي سيحرز نصف الإجابة الصحيحة إذا أعطيته موزتين بسريلانكا وتركيا. فسيكون على صواب في نصف الحالات

لكن الطلاب ليسوا كذلك. المشكلة بالنسبة لي ليست الجهل لقد كانت الأفكار الموجودة لديهم من قبل

لقد أجريت أيضًا دراسة غير مهنية لأساتذة معهد كارولينسكا (ضحك) والتي تستحق جائزة نوبل في الطب وهم على قدم المساواة مع الشمبانزي فيها (ضحك) وحينها أدركت أن هناك حاجة حقيقية للتواصل حتى تصبح البيانات المتعلقة بما يحدث في العالم وبصحة الطفل في كل بلد مُدرَكة ومحسوسة بشكل جيد

وصممنا هذا البرنامج والذي يعرضها كما يلي: كل فقاعة هنا تمثل دولة فالدولة التي هنا هي الصين. وهذه هي الهند حجم الفقاعة يمثل عدد السكان، وعلى هذا المحور أضع معدل الخصوبة لأن ما قاله طلابي عندما نظروا إلى العالم، وسألتهم "ما رأيكم الحقيقي في العالم؟" حسنًا، اكتشفت في البداية أن الكتاب الدراسي كان عبارة عن عرض تصويري بشكل أساسي (ضحك) وقالوا "العالم لا يزال "نحن" و "هم ونحن العالم الغربي وهم العالم الثالث" وسألتهم "ماذا تقصدون بالعالم الغربي؟" "حسنًا، هو العالم الذي به متوسط أعمار طويل وأسرة صغيرة، والعالم الثالث متوسط أعمار قصير وأسرة كبيرة"

فهذا ما أستطيع عرضه هنا. وأضع معدل الخصوبة هنا: عدد الأطفال لكل امرأة واحد، اثنان، ثلاثة، أربعة، وحتى حوالي ثمانية أطفال لكل امرأة نحن لدينا بيانات جيدة للغاية منذ حوالي 1962 – 1960 بشأن حجم العائلات في جميع البلدان هامش الخطأ ضيق. وهنا أضع متوسط العمر المتوقع عند الولادة من 30 عامًا في بعض البلدان وحتى حوالي 70 عامًا في 1962، كانت هناك في الواقع مجموعة من البلدان هنا وقد كانت تلك دول صناعية، وكانت بها أسر صغيرة ومتوسط أعمار طويل وكانت هذه هي البلدان النامية وكانت بها أسر كبيرة ومتوسط أعمار قصير نسبيًا والآن ماذا حدث منذ 1962؟ نريد أن نرى التغيير هل الطلاب على صواب؟ هل لا يزال هناك نوعان من البلدان؟ أو هل هذه البلدان النامية بها أسر صغيرة ويعيشون هنا؟ أم هل تتمتع هذه البلدان بمتوسط أعمار أطول؟

فلنرى. لقد أوقفنا العالم. هذه هي إحصائيات الأمم المتحدة المتاحة. فلنرى. هل ترون هناك؟ إنها الصين، تتجه نحو تحسن في الصحة، هناك تحسن جميع دول أمريكا اللاتينية المميزة باللون الأخضر تتحول إلى أسر صغيرة اللون الأصفر هنا يمثل البلدان العربية وهي تحتوي على أسر أكبر، ولكنها – بدون متوسط أعمار أطول وبدون أسر أكبر تحت هنا الأفارقة الون الأخضر.لا يزالون باقين هنا هذه الهند. إندونيسيا تتحرك بشكل سريع (ضحك) وفي الثمانينيات هنا، عندنا بنجلاديش لا تزال ضمن الدول الإفريقية لكن الآن، بنجلاديش – إنها معجزة حدثت في الثمانينيات بدأ الأئمة في الترويج لتنظيم الأسرة وتتحرك نحو هذه الزاوية لأعلى. وفي التسعينيات، عندنا وباء نقص المناعة البشرية الفظيع والذي يخفض من متوسط العمر المتوقع في البلاد الإفريقية وتتحرك بقيتها إلى أعلى نحو الزاوية حيث يكون هناك متوسط أعمار أطول وأسر صغيرة، ويكون عندنا عالم. جديد تمامًا (تصفيق)

فلنقارن مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية وفيتنام 1964: أمريكا كان بها أسر صغيرة ومتوسط أعمار أطول فيتنام كان بها أسر كبيرة ومتوسط أعمار أقصر. وهذا ما يحدث تشير البيانات أثناء الحرب إلى أنه على الرغم وجود الكثير من حالات الوفيات فقد كان هناك تحسن في متوسط الأعمار المتوقع. وبنهاية العام بدأ تنظيم الأسرة في فيتنام، واتجهوا نحو الأسر الأصغر والولايات المتحدة في الأعلى هناك تتجه نحو متوسط أعمار أطول مع الاحتفاظ بحجم الأسرة. وفي الثمانينيات الآن يتخلون عن التخطيط الشيوعي ويتجهون إلى اقتصاد السوق وتتحرك أسرع حتى من الحياة الاجتماعية. واليوم عندنا في فيتنام نفس متوسط الأعمار المتوقع ونفس حجم الأسرة هنا في فيتنام، يشبه الحال في عام 2003 ما كان عليه في الولايات المتحدة في عام 1974، بنهاية الحرب أعتقد أننا جميعًا – إذا لم ننظر في البيانات -- فنحن نستهين بتغير كبير حدث في آسيا، والتي كانت في تغير اجتماعي قبل أن نشهد التغير الاقتصادي

فلننتقل إلى طريقة أخرى يمكن أن نوضح بها التوزيع في عالم الدخل. هذا هو التوزيع العالمي لدخل الأشخاص دولار واحد أو عشرة دولارات أو مائة دولار في اليوم لم تعد هناك فجوة بين الغني والفقير. هذه خرافة هناك حدبة صغيرة هنا. ولكن هناك أشخاص على طول الطريق وإذا نظرنا إلى المكان الذي ينتهي إليه الدخل – الدخل -- هذا هو 100 في المائة من الدخل السنوي للعالم. والأغنياء الذين يمثلون 20 في المائة يأخذون منه حوالي 74 في المائة. والطبقة الفقيرة التي تمثل 20 في المائة يأخذون حوالي اثنين في المائة. وهذا يوضح أن مفهوم الدول النامية مشكوك فيه. نحن نفكر في الإعانة، بحيث يعطي الأشخاص الموجودون هنا معونات لأولئك الأشخاص الموجودين هنا. ولكن في المنتصف لدينا أغلب سكان العالم، ولديهم الآن 24 في المائة من الدخل

لقد سمعناها في أشكال أخرى. ومن هؤلاء؟ أين مختلف البلاد؟ يمكن أن أعرض عليكم حال أفريقيا هذه أفريقيا. 10 في المائة من سكان العالم، أغلبهم في حالة فقر هذه منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي. الدولة الغنية. نادي الأمم المتحدة وهم موجودون هنا في هذا الجانب. هناك تداخل واضح بين إفريقيا ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وهذه أمريكا اللاتينية. لديها كل شيء على هذه الأرض من أفقر الفقراء إلى أغنى الأغنياء، في أمريكا اللاتينية وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن نضع أوروبا الشرقية، يمكن أن نضع شرق آسيا ونضع جنوب آسيا. وما الشكل الذي كانت عليه إذا رجعنا بالزمن للخلف إلى حوالي عام 1970؟لقد كان هناك المزيد من الحدبة وكان أغلب من عاشوا في فقر مدقع من الآسيويين كانت مشكلة العالم هي الفقر في آسيا. وإذا تركت العالم يتحرك للأمام الآن ستلاحظون أنه مع ازدياد عدد السكان، هناك مئات الملايين في آسيا يخرجون من خط الفقر والبعض الآخر يدخلوا فيه، وهذا هو النمط الذي لدينا اليوم وعلى أفضل تقديرات البنك الدولي، فإن ذلك سوف يحدث ولن يكون لدينا عالم مقسم. سوف يكون أغلب الناس في المنطقة المتوسطة

وبالطبع فهوهنا مقياس لوغاريتمي لكن مفهومنا عن الاقتصاد هو النمو بالنسبة المئوية. نحن ننظر إليه كإمكانية زيادة النسبة المئوية. إذا قمت بتغيير ذلك، وأخذت حصة الفرد في الناتج المحلي الإجمالي بدلاً من دخل الأسرة، وحولت هذه البيانات الفردية إلى بيانات إقليمية لإجمالي الناتج المحلي وأخذت المناطق الموجودة بالأسفل هنا، لا يزال حجم الفقاعة يمثل السكان وعندنا منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي هناك، وعندنا إفريقيا جنوب الصحراء هناك ونأخذ الدول العربية هناك التي تأتي من إفريقيا ومن آسيا، ونضعهم بصورة منفصلة ويمكننا توسيع هذا المحور، ويمكن أن أعطيه بعدًا جديدًا هنا بإضافة القيم الاجتماعية هناك، بقاء الطفل على قيد الحياة الآن عندنا المال على هذا المحور، وعندنا إمكانية بقاء الطفل على قيد الحياة هناك في بعض البلدان، تظل نسبة 99.7 في المائة من الأطفال على قيد الحياة لسن خمس سنوات وفي بلدان أخرى، يبقى 70 في المائة فقط. وهنا تبدو فجوة بين منظمة التعاون والتنمية في المجال الاقتصادي وأمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية وشرق آسيا والدول العربية، وجنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء هناك علاقة قوية بين بقاء الأطفال على قيد الحياة والأموال

ولكن دعوني أقسّم جنوب الصحراء الإفريقية. هناك حالة صحية هنا وهناك حالة صحية أفضل في الأعلى هناك يمكنني أن أقسم جنوب الصحراء الأفريقية إلى الدول المكونة لها وعندما تنقسم يكون حجم الفقاعة الممثلة للبلد هو حجم السكان هناك عندنا سيراليون هنا في الأسفل. وموريشيوس في الأعلى هناك. كانت موريشيوس هي الدولة الأولى التي أفلتت من الحواجز التجارية، وتمكنت من بيع السكر الذي تنتجه تمكنوا من بيع الأقمشة التي ينتجونها بنفس معايير الناس في أوروبا وفي أمريكا الشمالية

هناك فرق كبير بين أفريقيا. وغانا هنا في المنتصف وفي سيراليون، المعونة الإنسانية هنا في أوغندا، المعونة الإنمائية. وهنا يمكن استثمار الوقت، هناك يمكن أن تذهب لقضاء الإجازة. هناك تنوع كبير داخل أفريقيا الذي نادرًا ما ندركه – وأنها متساوية في كل شيء ويمكن أن أقسّم جنوب آسيا هنا. الهند هي الفقاعة الكبرى في المنتصف لكن هناك فرق كبير بين أفغانستان وسريلانكا ويمكن أن أقسّم البلاد العربية. وكيف ذلك؟ نفس المُناخ، نفس الثقافة نفس الدين. فرق كبير. حتى بين البلاد المتجاورة في اليمن، الحرب الأهلية. في الإمارات العربية المتحدة، الأموال موجودة بشكل متساوي وتُستغل كما ينبغي وليس كما تقول الخرافات. وهذا يضم جميع أطفال العاملين الأجانب الموجودين في البلد البيانات دائمًا ما تكون أفضل مما تعتقد. الكثير من الناس يقولون البيانات سيئة هناك هامش للشك، ولكن يمكن أن نرى الاختلاف هنا كامبوديا، سنغافورة. الاختلافات تزيد كثيرًا عن ضعف البيانات. شرق أوروبا الاقتصاد السوفيتي لمدة طويلة، ولكن بعد عشر سنوات تغير الأمر تمامًا. وهناك عندنا أمريكا اللاتينية اليوم لا يجب أن نذهب إلى كوبا لكي نجد بلدًا يتمتع بحالة صحية جيدة في أمريكا اللاتينية فسوف يقل معدل وفيات الأطفال في شيلي عنه في كوبا في خلال بضعة سنوات من الآن وهنا عندنا البلاد ذات مستوى الدخل المرتفع في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي

ولدينا النمط العالمي بالكامل هنا وهو تقريباً مشابه لهذا. وإذا نظرنا إليه وتأملناه– العالم في 1960، يبدأ في التحرك. .1960 هذا ماوتسي تونج الذي جلب الصحة إلى الصين. ثم مات ثم دينج كسياو بينج الذي أتى وجلب المال إلى الصين وأعادها إلى المسار مرة أخرى وقد رأينا كيف أن البلاد تتحرك في اتجاهات مختلفة كهذه ولذا، فمن الصعب الحصول على بلد تمثل نموذجًا لنمط العالم أريد أن أرجع بكم إلى حوالي عام 1960 أريد أن أقارن كوريا الجنوبية، وهي تلك البلد، مع البرازيل وهي تلك البلد. لقد فقدت التسمية هنا. وأريد أن أقارن أوغندا وهي تلك البلد. ويمكن أن أعرضها من هنا، مثل ذلك ويمكنكم أن تروا كيف أن كوريا الجنوبية تحقق تقدمًا سريعًا جدًا جدًا بينما البرازيل أبطأ كثيرًا

وإذا رجعنا مرة أخرى، إلى هنا، وإذا تتبعناهم بهذا الشكل يمكنكم أن تروا مرة أخرى أن سرعة التنمية مختلفة بشكل كبير جدًا، في حين أن البلدان تتحرك في بسرعة بناء على معدل المال والصحة، ولكن يبدو أنه يمكنك التحرك بسرعة أكبر حين تكون في حالة صحية جيدة أكثر منك حين تكون ثرياً أولاً ولكي نوضح ذلك، يمكن أن نلاحظ طريقة دولة الإمارات العربية المتحدة فهم يأتون من هنا، دولة ذات ثروة معدنية. فقد باعو كل البترول وحصلوا على كل الأموال، ولكن لا يمكن أن تشتري الصحة من المتجر يجب أن تستثمر في الصحة. يجب أن تعلم الأطفال في المدارس يجب أن تقوم بتدريب الفرق العاملة بالصحة. يجب أن تعلم السكان وقد فعل ذلك الشيخ زايد بشكل جيد وبالرغم من هبوط أسعار النفط، فقد صعد بهذه البلد إلى الأعلى هنا فنحن عندنا مظهر سائد للعالم حيث تميل كل الدول إلى استخدام أموالها بطريقة أفضل من استخدامها لها في الماضي. والآن إذا نظرت إلى متوسط البيانات للبلاد. فهي كذلك

والآن من الخطر استخدام متوسط البيانات، لأن هناك اختلاف كبير داخل البلاد. فإذا ذهبت ونظرت هنا، يمكن أن نرى أن أوغندا اليوم هي في نفس مكان كوريا الجنوبية عام 1960. إذا قمت بتقسيم أوغندا نجد اختلافاَ كبيراً داخل أوغندا. هذه هي أخماس أوغندا أكثر 20 في المائة ثراءً من الأوغنديين هم هناك والأفقر منهم في الأسفل هناك. إذا قمت بتقسيم جنوب إفريقيا، فستكون كذلك إذا اتجهت للأسفل ونظرت إلى النيجر، حيث كانت هناك مجاعة مفجعة في النهاية، كانت كذلك. أفقر 20 في المائة من سكان النيجر هنا وأغنى 20 في المائة في جنوب إفريقيا هناك ونحن نميل إلى مناقشة الحلول التي يجب أن تتوفر في إفريقيا كل شيء في هذا العالم موجود في إفريقيا. ولا يمكنك مناقشة الوصول الشامل إلى عقار لفيروس نقص المناعة البشرية لهذا الخمس الموجود بالأعلى هنا بنفس الإستراتيجية لهذا الموجود بالأسفل. يجب أن يتم وضع تحسين العالم في السياق الصحيح، وليس لذلك علاقة بعمل ذلك على مستوى إقليمي. يجب أن نكون أكثر تفصيلاً نجد أن الطلاب متحمسين عندما يستخدمون هذا

وأيضًا فهناك المزيد من صانعي السياسات وقطاعات الشركات تود أن ترى كيف يتغير العالم. والآن، لم لا يحدث ذلك؟ لماذا لا نستخدم البيانات التي لدينا؟ عندنا بيانات في الأمم المتحدة في الوكالات الإحصائية الوطنية وفي الجامعات وفي المنظمات غير الحكومية الأخرى لأن البيانات مختفية في قواعد البيانات والجمهور موجود والإنترنت موجودة، ولكننا لم نستخدم ذلك بشكل فعال حتى الآن

كل المعلومات التي رأيناها تتغير في العالم لا تحتوي على إحصائيات ذات تمويل عام. هناك بعض الصفحات على الإنترنت مثل هذه، التي تعرفونها، فهي تأخذ بعض الإحصائيات من قواعد البيانات لكن الأشخاص يفرضون عليها أسعارًا وكلمات للمرور بشكل أحمق وإحصائيات مملة (ضحك) (تصفيق)

وهذا لن ينفع. إذاً فما الذي نحتاجه؟ عندنا قواعد البيانات نحن لسنا بحاجة إلى قاعدة بيانات جديدة. عندنا أدوات تصميم رائعة وهناك المزيد والمزيد تمت إضافته هنا. فنحن بدأنا مشروع غير ربحي أطلقنا عليه اسم – ربط البيانات بالتصميم -- نحن نسميه "الانتباه إلى الفجوة"، وقد أخذنا ذلك الاسم من مترو لندن، حيث يحذروك "احذر الفجوة." ولذلك اعتقدنا أن اسم "الانتباه إلى الفجوة" كان مناسبًا وبدأنا في كتابة البرنامج الذي يمكن أن يربط البيانات ولم يكن بالغ الصعوبة. لقد قضى فيه بعض الأشخاص سنوات، وقد أنتجنا بعض الرسوم المتحركة يمكنك أخذ مجموعة من البيانات ووضعها هناك نحن نحرر بيانات الأمم المتحدة، والقليل من منظمات الأمم المتحدة

توافق بعض الدول أن تُخرج قواعد بياناتها للعالم ولكن ما نحتاجه بالفعل هو وظيفة بحث وظيفة بحث بحيث يمكن أن ننسخ البيانات إلى تنسيق قابل للبحث ونخرجها إلى العالم. وما الذي نسمعه بينما نتحرك؟ لقد أجريت دراسة في علم الإنسان حول الوحدات الإحصائية الأساسية. وقال الجميع "إنه أمر مستحيل. لا يمكن القيام بذلك. معلوماتنا فريدة في التفاصيل، لذلك فلا يمكن البحث فيها كغيرها لا يمكن أن نعطي البيانات مجانًا للطلاب ولأصحاب المشاريع." لكن هذا ما نريد أن نراه، أليس كذلك؟ البيانات ذات التمويل العام بالأسفل هنا ونحن نود أن نرى ذلك على الإنترنت وأحد أهم النقاط هي أن نجعلها قابلة للبحث، وحينئذ يمكن أن يستخدم الأشخاص أداة التصميم المختلفة لتوضيحها ولديّ أخبار سارة للغاية لكم. لدي أخبار سارة وهي أن الرئيس الحالي والجديد لشعبة الإحصاءات في الأمم المتحدة لا يقول أنه مستحيل لكنه فقط يقول "لا يمكننا القيام بذلك." (ضحك) وهذا رجل ماهر للغاية، أليس كذلك؟ (ضحك)

إذاً، فيمكن أن نرى الكثير يحدث في البيانات في الأعوام القادمة يمكن أن ننظر في توزيعات الدخل بطرق جديدة تمامًا هذا هو توزيع الدخل للصين، 1970 هذا هو توزيع الدخل للولايات المتحدة، 1970 لا يوجد تداخل تقريباً. لا يوجد تداخل تقريباً. وماذا حدث؟ ما حدث هو كالتالي: الصين في تنامي، لم تعد مساوية للولايات المتحدة وكما يظهر هنا، فهي تخطت الولايات المتحدة وتنظر إليها، تمامًا مثل الشبح. أليس كذلك؟ (ضحك)

إنه أمر مخيف. ولكن أعتقد أنه من المهم أن تكون لدينا كل هذه المعلومات نحن بحاجة إلى الاطلاع عليها. وبدلاً من النظر في هذا أود أن أنهي كلامي بعرض عدد مستخدمي الإنترنت في كل 1000 شخص في هذا البرنامج، يمكننا الوصول إلى حوالي 500 متغير من جميع البلدان بشكل سهل للغاية يستغرق الأمر بعض الوقت حتى نتغير إلى هذا ولكن على المحاور، يمكن أن تحصل على أي متغير تريده بسهولة بالغة وسيكون حصولك على قواعد البيانات بالمجان وكذلك الحصول عليها في شكل قابل للبحث، وبنقرة أخرى، تحصل عليها في شكل رسم بياني، حتى يمكنك فهمها بشكل فوري والآن، الإحصائيون لا يحبون ذلك، لأنهم يقولون أن ذلك لن يظهر الحقيقة؛ يجب أن تكون لدينا طرق إحصائية تحليلية لكن هذا مجرد انتاج افتراضي

وأنهي الآن بالعالم. هناك، الإنترنت قادمة يتزايد عدد مستخدمي الإنترنت بهذا الشكل. هذه هي حصة الفرد في الناتج المحلي الإجمالي وهي تقنية حديثة تأتي إلينا، ولكن ما يثير الدهشة هو كيف أنها تناسب اقتصاد البلاد. ولذلك فإن وجود كمبيوتر بتكلفة 100 دولار سوف يكون مهمًا للغاية. ولكنه توجه لطيف الأمر وكأن العالم يتسطح، أليس كذلك؟ هذه البلاد تصعد اقتصاديًا وسيكون من الشيق متابعة ذلك عبر السنوات، حيث أنني أريد أن تكونوا قادرين على فعل ذلك باستخدام الإحصائيات ذات التمويل العام. أشكركم شكرًا جزيلاً (تصفيق)

* © TED Conferences, LLC

Loading more stuff…

Hmm…it looks like things are taking a while to load. Try again?

Loading videos…