عمل مرتقب - واو الوصل
صيف عام 2012 ، نقطع خلسة الحدود السورية التركية و نقضي أربعة أيام في سراقب .
حدقات متوسعة ، عرق بارد ، معدة مضطربة و رعشة خفيفة ، هي عوارض سريعة الزوال بعد التجربة الأولى .
المدينة تهدأ بعد هجوم الأدرينالين ، بيئة المكان مسالمة بشكل يكفل استمرار الحياة في منطقة قتال ساخنة كهذه .
كل تدرجات الرمادي تجدها في سراقب ، مسلحين كانوا أو غير مسلحين ، كل فرد هناك له حياته الخاصة و قصته الشخصية . مفارقات هذه القصص و تجربتنا هناك هي موضوعنا في هذا الفيلم الوثائقي .

Loading more stuff…

Hmm…it looks like things are taking a while to load. Try again?

Loading videos…