1. اتهم مدير عام مؤسسة الحق، شعوان جبارين، يوم الأحد 7-8-2016 ، حكومة الاحتلال شعوان جبارين، بتهديد المؤسسات الحقوقية الفلسطينية، ووجود خطر حقيقي على حياة العاملين في هذه المؤسسات، في ظل تعرضها لحرب يومية من الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في إطار هجوم يستهدف كافة المؤسسات المرتبطة بتحقيقات محكمة "لاهاي" الدولية.
    وأكد جبارين، خلال مؤتمر صحفي، في مقر مؤسسة الحق، أن ممثلة مؤسسته في لاهاي ومنسقتها لدى المحكمة ندى كسوانس بشكل خاص والمؤسسة بشكل عام تتعرض إلى حرب يومية تتضمن التهديد بالموت وتهديد العائلة وتخريب أجهزة الحاسوب والهاتف المحمول عبر الفايروسات وتشويه سمعة المؤسسة لدى المانحين.
    وأضاف جبارين: بعد كل التحقيقات، أبلغتنا الجهات الأمنية الهولندية التالي: الفلسطينيون براء، العائلة براء، الأفراد براء، هناك دولة تقف خلف هذا الأمر! لم يحددوا هذه الدولة بالإسم، ولكن جميعنا نعلم من هي هذه الدولة. وما قالوه لنا بالحرف الواحد: هناك أساليب ووسائل استخدمت بتقنية عالية لا تتوفر في هولندا إمكانات لكشفها.
    وأكد جبارين: نحن نتهم اسرائيل انها وراء هذا الامر، هم اصحاب المصلحة في اسكات صوت المؤسسات الحقوقية، هم الذين شكلوا لجان لمواجهة ما يسمونه الحرب القانونية، وهم من ينظم العمل الان في التحريض على المؤسسات حتى بلغت الأمور بوزيرة العدل الاسرائيلية بأن تثير الامر مع وزير العدل الإسباني لمحاولة تجفيف موارد المؤسسات الحقوقية. نحن نتهم الإسرائيليين والحكومة الاسرائيلية والمنظمات اليمينية بانهم يمارسون عمل كعمل العصابات، ترهيب وتخويف لكل من ينتقد اسرائيل.
    وأكد جبارين أن السلطة الفلسطينية على اطلاع بكل هذه الامور وأنه قد تم ابلاغهم بأن اسم السلطة واسم المخابرات الفلسطينية يستخدم، وكان هناك بلاغ صادر عن منظمة التحرير وهناك متابعة من الدكتور صائب عريقات، مبينا: "لم نسمع صوت المخابرات الفلسطينية وهذا يؤسفنا، ولم يحاولوا حتى السؤال عن ما لدينا من معلومات بعكس الشرطة الهولندية التي حاولت متابعة المعلومات".
    وأضاف جبارين: الجانب الرسمي الفلسطيني لا بد أن يقدم شيئاً من خلال إثارة ونقاش الموضوع مع الجهات المختصة، نحن نتوقع كل شيء من اسرائيل، نعلم انها متطورة تقنيا ولا يوجد حدود أو سقف لممارساتها، فقد تلجأ لى أساليب عدة، من يلجا لتهديد محامية والوصول الى بيتها واصدار تعميمات مكتوبة من الممكن ان يقوم باي شيء في سبيل تحقيق مصالحه، هناك استعداء كبير وتعدي واضح على ممثلة مؤسسة الحق في المحكمة في هولندا، اسمها واضح هناك، دورها وعملها واضح.
    وتابع جبارين: هناك عملية ترهيب تجاهها كي تغادر هذا العمل، طلبوا ذلك من اهلها في مكالمة، ونحن نحذر دائماً الجميع من خطورة الموقف ولا بد من إشراك الناس بهذه المعلومات لأننا نشعر بالخطر. زملاءنا يتلقون إيميلات من جهات غريبة ومجهولة يحاولون نشر معلومات ليس لها علاقة بالواقع، هددوني انا ايضا بالقتل من خلالها ممثلتنا بهولندا وقالوا: مديرك شعوان في خطر وسيزول، كان هذا التهديد منذ ثلاثة أشهر.
    وأوضح جبارين أن وجود المؤسسات الحقوقية هو من أجل إحقاق العدالة والدفاع عن الضحايا، والمجرم دائماً يخاف ويحاول أن ينتقم من أي شخص يبرز جريمته، ونحن من جهتنا لا نعبأ بهذا الموضوع، فعندما اخترنا طريقنا في الدفاع عن الحقوق؛ كنا نعلم أنه طريق شائك وفيه الكثير من العقبات، ولذلك موقفنا المبدئي هو الاستمرار في طريق الدفاع عن الحقوق مهما بلغت المصاعب والعقبات والتضحيات.
    وتابع جبارين: حملة الاحتلال على المؤسسات الحقوقية ومؤسسات المقاطعة ليست جديدة ولكنها أخذت خطًّا آخراً من التصعيد في عام 2015 بعد فتح الفحص الأولي من قبل المحكمة الجنائية الدولية، خاصة من المؤسسات التي سلَّمت بلاغات لمكتب المدعي العام، وفي هذه المرة أخذت أشكال في مواجهة الحق باتصالات تلفونية تهدد بالقتل باستخدام أسماء على انهم من المخابرات الفلسطينية.
    وأشار جبارين إلى أن الجميع يعلم أن الاحتلال بمؤسساته اليمينية المتطرفة والداعمين لها هو من يقف وراء هذه الممارسات، وقد أرسلو باقات وورد مع رسائل مكتوبة لزميلتنا التي تمثلنا في هولندا والتي تنسق مع مكتب المدعي العام والمحكمة وهي المحامية ندى كسوانسون، إتصلوا ببعض أفراد عائلتها في السويد وهددوهم وأخذ الأمر منحى طويل، قمنا بإبلاغ الشرطة الهولندية، في الأسابيع الأولى الثلاث لم تتصرف الشرطة كما يجب، وبعد تعيين محامية واخطارهم بأن الأمور جدية.. فتحت الشرطة تحقيقا وقيَّمت الأمر، حاسوب المحامية تم اختراقه وتدمير بريدها الإلكتروني، وقد تم تسليم ذلك للشرطة الهولندية ومن ثم قامت المحامية باحالة الموضوع للمستوى الوطني وقالت ان هذا شيء اوسع من كونه جريمة عادية.
    بدوره، أكد مدير مركز القدس للمساعدة القانونية، عصام عاروري أن وصول حطومة الاحتلال لهذا الأسلوب يؤكد وجود خشية من الدور الهام والمحوري الذي تلعبه المؤسسات الحقوقية الفلسطينية في فضح جرائم الاحتلال، وفي سبيل محاسبة مجرمي الحرب على الشعب الفلسطيني.
    وأضاف العاروري: يكتسب الاحتلال وحكومته المزيد من الملامح الفاشية سواء بالقوانين العنصرية التي يقرها أو بالإجراءات والسياسات المتخذة من استهداف قطاعات واسعة ومنظمات غير حكومية، إضافة إلى استهداف لأعضاء كنيست، مروراً بالقضاء والإعلام، مع تصعيد الإجراءات الاحتلالية ضد شعبنا واستمرار حملة التطهير العرقي، عوضاً عن المعركة التي يخوضها الأسرى في السجون نيابة عن أبناء شعبنا، ونحن شركاء في حملة التضامن الواسعة معهم، وقد أعلنت المؤسسات الأهلية الفسلطينية عن يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع كيوم للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام.
    وناشد عاروري وسائل الاعلام تحري الدقة في نقل المعلومات، مع ضرورة سؤال المؤسسات مباشرة ويتم استخدام اسماء محامين وشركات تدقيق واجسام رسمية في السلطة وغيره.

    # vimeo.com/179149449 Uploaded 51 Plays 0 Comments
  2. الحق / مركز الحق تختتم الدورة السنوية الثانية لطلبة كليات الحقوق في الجامعات الفلسطينية

    اختتمت مؤسسة الحق أمس دورتها السنوية الثانية لطلبة كليات الحقوق في الجامعات الفلسطينية والتي عقدت في رام الله على مدار ستة أيام شارك فيها 24 طالب وطالبة من الجامعة العربية الامريكية، جامعة النجاح، جماعة بير زيت، جامعة القدس، جامعة فلسطين الاهلية وجامعة الخليل.
    هذا وكان عنوان الدورة "مدخل للقانون الدولي" حيث تم عرض العديد من الموضوعات التي تتعلق بالقانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني وقضايا اللاجئين ورصد وتوثيق الانتهاكات وقضايا المناصرة والمساءلة على انتهاكات حقوق الإنسان، حيث قام عدد من المدربين في مؤسسة "الحق" بتقديم التدريب الذي جمع ما بين التهميد النظري والتطبيقات العملية من الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي.
    إلى ذلك شارك في حفل ختام الدورة السيد عميد كلية الحقوق في جامعة بير زيت الدكنور ياسر العموري إلى جانب مدير مؤسسة "الحق" السيد شعوان جبارين ورئيس مركز الحق التطبيقي للقانون الدولي السيد وائل أبو نعمة ومسئول وحدة التدريب وبناء القدرات في المركز السيد زياد حميدان.
    وفي كلمته خلال حفل الختام تقدم العميد ياسر العموري باسمه وباسم عمداء كليات الحقوق في الجامعات الفلسطينية بالتحية لمؤسسة "الحق" التي نفذت هذه الدورة مشيرا لأهمية دور مؤسسة "الحق" في تمكين الطلبة في المعرفة المتعلقة بالتطبيقات القانونية والحقوقية إضافة للتجارب العملية التي اكتسبتها " الحق" في هذا المجال، ومؤكداً على اهمية التعاون بين مؤسسة "الحق" وكليات الحقوق في الجامعات الفلسطينية .
    بدوره اكد مدير مؤسسة "الحق" السيد شعوان جبارين على أن الدور الاكبر يقع على عاتق الطلبة في مواصلة البحث وبناء قدراتهم الذاتية والمعرفية، ذلك ان مثل هذه الدورات تفتتح آفاقا وتثير الأسئلة أكثر مما تقدم الإجابات، اما رئيس المركز السيد وائل ابو نعمة فأشار لدور الطلبة في تطوير دورات "الحق" من خلال تقيمهم لمستوى الدورة وان مؤسسة الحق تطور برامجها من خلال التغذية الراجعة لها من المستفيدين من نشاطاتها، فيما شكر مسئول التدريب السيد زياد حميدان المشاركين والمشاركات على جديتهم خلال أيام الدورة، مؤكداً على ان ابواب مؤسسة "الحق" مفتوحة للطلبة دوماً وان هذا النشاط لن يكون الاخير حيث ستستمر مؤسسة "الحق" في التواصل معهم من أجل نشاطات اخرى.
    وفي نهاية حفل الختام تم تقديم الشهادات للمشاركين والمشاركات وتقديم عدد من شهادات التقدير لعمداء كليات الحقوق لما بذلوه من جهد من اجل إنجاح هذه الدورة.

    # vimeo.com/145972348 Uploaded 24 Plays 0 Comments
  3. اختتم مركز الحق التطبيقي للقانون الدولي/ مؤسسة " الحق" دورة المحاميين السنوية والتي كانت بعنوان " مدخل للقانون الدولي " والتي عقدت في رام الله ما بين 3 إلى 8-8-2014 ، وشارك فيها 16 محامي ومحامية من جميع محافظات الضفة الغربية.

    يذكر أن اليوم الاول للدورة قد تخلله جلسة افتتاحية قام فيها مدير عام مؤسسة "الحق" السيد شعوان جبارين بالترحيب بالمشاركين والمشاركات ثم ليتحدث عن دور المحامين والمحاميات في حماية والدفاع عن حقوق الانسان في فلسطين، وعن دور مركز الحق التطبيق

    # vimeo.com/137675463 Uploaded 7 Plays 0 Comments
  4. Al-Haq Center for Applied International Law concluded in Amman, Jordan, a training seminar on "Accountability under International Law" between the 1st-8th June 2014. The training seminar targeted 24 human rights defenders and activities of non-governmental organizations from eight Arab countries interested in accountability under international law in its broader sense, focusing on criminal accountability for grave breaches of international humanitarian law, as well as accountability for human rights violations perpetrated by some international companies, and invoking the principle of universal jurisdiction and international judiciary.

    Speakers and trainers at the seminar included reputable professionals and experts in the field of accountability under international law. Taghreed Hikmat of the National Center for Human Rights in Jordan and a former Judge at the special tribunals for Rwanda and former Yugoslavia, Gregorio Marañon of the Spanish Embassy in Jordan, Dr. Mohammad ‘Elwan, Shaima Abu Farha of the International Committee of the Red Cross (ICRC) in Jordan, Nidal el Jardi of the office of The High Commissioner for Human Rights in Jordan, Adam Coogle, representative of Human Rights Watch in Jordan, and Nasser Al-Rayes, a legal consultant and researcher at Al-Haq.

    The training seminar provided the trainees with theoretical and practical training, including case studies from real life such as the case before the Spanish courts against the Israeli Air Force Commander accused of the assassination of Salah Shehadeh of Hamas and the killing of 18 innocent civilians members of his family, and the case filed before a Dutch court to prosecute a Dutch company (Rival) involved in providing Israel, the Occupying Power, with technical assistance and equipment used in the construction of the Wall in the occupied Palestinian territory, in addition to the case of Chilean dictator Augusto Pinochet.

    # vimeo.com/116636407 Uploaded 10 Plays 0 Comments

Conferances

Al-Haq - Human Rights Defenders

Conferances Organized and sponsored by Al-Haq.

Browse This Channel

Shout Box

Heads up: the shoutbox will be retiring soon. It’s tired of working, and can’t wait to relax. You can still send a message to the channel owner, though!

Channels are a simple, beautiful way to showcase and watch videos. Browse more Channels.